تعليم ريادة الأعمال أين الطريق؟

تعليم ريادة الأعمال – يعتبر تعليم ريادة الأعمال من التوجهات البارزة للجهات التعليمية ومن أبرزها التعليم العالي في الجامعات بمختلف دول العالم خلال العقدين الأخيرين فمثلا أوضحت بعض الإحصائيات زيادة معدل مناهج ريادة الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية إلى ما يزيد عن أربعة أضعاف خلال عشر سنوات كما أشارت إحصائية أخرى في أوروبا إلى أن 42% من أعرق 142 مؤسسة تعليمية إدارية أنشأت مركزاً لريادة الأعمال والذي يؤكد الاهتمام المتزايد على مستوى العالم بمجال ريادة الأعمال ويعكس الرغبة الحثيثة لدى الكثير من الدول لتعزيز النمو الاقتصاد الريادي.

إن توجه بوصلة التعليم نحو ريادة الأعمال ينطلق من المبدأ القائل بأن ريادة الأعمال يمكن تعليمها وأن ذلك سينعكس إيجابا على رفع معدل رغبة الأفراد في إنشاء أعمال تجارية تتحول لاحقا إلى واقع ملموس يساعد الدول على مواجهة التحديات مثل معدلات البطالة المرتفعة والأزمات الاقتصادية. وبإلقاء نظرة على ما تتضمنه الكثير من برامج ريادة الأعمال في الجامعات، أفادت بعض الإحصائيات بأن هذه البرامج تهدف في الأساس إلى التوعية بأهمية ريادة الأعمال وتعزيز مفهوم اعتبارها مسار آخر في الحياة العملية إضافة إلى إدراك الترابط بين مراحل إنشاء العمل التجاري ويتم ذلك غالباً من خلال كتابة خطة العمل والتي تشمل أركان إقامة المشروع مثل الرؤية والرسالة والجوانب المالية والتسويقية والموارد البشرية وغيرها.

وهنا يبرز السؤال الأهم وهو مدى فعالية برامج ريادة الأعمال التي تقتصر على كتابة خطة العمل؟ وماهية الجوانب الأخرى التي تتكامل مع خطة العمل لتشكل قاعدة صلبة ينطلق منها رواد المستقبل في مواجهة تحديات نجاح مشاريعهم التجارية؟ ومما يدعم أهمية هذا التساؤل أن هناك الكثير من الدراسات في مجال ريادة الأعمال تدور فقط حول تأثير تعليم ريادة الأعمال على رغبة الأفراد في إنشاء عمل تجاري مستقبلا، يقابل ذلك نقص شديد في الدراسات التي توضح كيف ومتى ولماذا يؤدي تعليم ريادة الأعمال إلى امتلاك الرغبة والقدرات الحقيقية اللازمة لإنشاء مشروع تجاري فضلا عن تحقيق ذلك على أرض الواقع.

توصلت الدراسات إلى أن تعليم ريادة الأعمال من الممكن أن يؤدي إلى تشكيل ثلاثة محاور رئيسية من القدرات الريادية التي تقود إلى رفع مستوى الرغبة والقدرة في إنشاء عمل تجاري ذو قيمة عالية وتشمل المعرفة والمهارات والسلوكيات. فيما يخص المعرفة، يتضمن هذا المحور معرفة الجوانب الشخصية الملائمة لريادة الأعمال والأساسيات المحاسبية والمالية إضافة إلى الكفاءة الذهنية كالتعامل مع تقص الموارد بينما يتعلق المحور الثاني بالمهارات ومنها اقتناص الفرص والتسويق وتخطيط الموارد والقيادة ووضع الإستراتيجيات والتعلم حيث ينتمي إلى هذا المحور مهارة كتابة خطة العمل التجاري. المحور الثالث يتعلق بالسلوكيات الريادية وتتضمن الثقة بالنفس وتقبل المخاطرة والشغف والمبادرة والإبداع.

إن الناظر بتمعن إلى هذه المحاور الثلاثة والتي تشكل القدرات الريادية ليدرك أن كتابة خطة العمل رغم أهميتها إنما تشكل فقط إحدى المهارات وأن الطريق إلى إعداد رواد الأعمال يتطلب المزيد من القدرات التي تمكنهم من مواجهة التحديات وبالتالي زيادة فرص النجاح. تشير الدراسات في مجال ريادة الأعمال إلى تركيز معظم البرامج التعليمية على بناء القدرات الريادية من خلال محور المعرفة والمهارات مع ندرة في التعامل مع المحور الثالث والمتعلق بتعزيز السلوكيات الريادية التي تمكن رواد الأعمال من زيادة التحكم في المشاعر والأحاسيس المصاحبة لمراحل إنشاء العمل التجاري مثل الخوف من الفشل والمخاطرة. يتطابق تصنيف القدرات الريادية إلى ثلاثة محاور مع تقسيم علماء النفس للعقل البشري إلى ثلاثة أجزاء وهي الأفكار والأفعال والمشاعر حيث يركز تعليم ريادة الأعمال في أغلب الأحيان على القدرات المتعلقة بالأفكار والأفعال بينما يعاني من نقص واضح في التوجه نحو تطوير قدرات رواد الأعمال على كيفية التعامل مع جانب المشاعر المصاحبة لمراحل إنشاء العمل التجاري.

لقد أوضح التقرير السنوي لريادة الأعمال على مستوى العالم وبناء على دراسة السلوكيات الريادية في 54 دولة بأن المملكة العربية السعودية تتميز بنسبة عالية من رغبة الأفراد في ممارسة العمل الحر ولكن يقابل ذلك نسبة عالية جدا من الخوف من الفشل تمثل 49% من عينة الدراسة، كما توصلت دراسة عملية لاختبار دور التعامل مع المشاعر في تعليم ريادة الأعمال إلى أن قدرة المتدربين على التعامل مع الأحداث المؤثرة على المشاعر والتمكن من إيجاد الحلول في ظل أوضاع معقده وغامضة وغير مؤكدة تلعب دورا مهما في تأهيلهم لأن يصبحوا رواد أعمال يوما ما.والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما مدى أهمية تعليم رواد المستقبل على التعامل مع جانب المشاعر المتزامنة مع حياة المشروع التجاري؟

حينما تذكر ريادة الأعمال يتم تسليط الضوء عادة على المشاعر الإيجابية المحفزة والمصاحبة للنجاح مثل التفاؤل والسعادة بتخطي العقبات وتحقيق الإنجازات بينما يقل الحديث عن المشاعر السلبية التي يتعرض لها الأفراد خلال رحلة النجاح وكيفية التعامل معها ومن أمثلة ذلك الضغوط والوحدة والقلق والشعور بالذنب والإحباط. تكمن أهمية التعامل مع هذه المشاعر المتباينة في أن القدرة على التحكم في المشاعر السلبية يقود إلى النجاح بينما يؤدي عدم القدرة على ذلك إلى تفاقم الصعوبات وغلبة الإحباط وعدم المضي في إنجاز العمل التجاري في حال تم البدء فيه.

تعرف الضغوطات التي يتعرض لها رواد الأعمال بأنها سلسلة من الأحداث الخارجية التي تشكل خطرا فعليا على نجاح المشروع وتكمن الأهمية في كيفية ردود الأفعال التي يقابل بها الأفراد هذه الأحداث. إن تباين تقييم وتفهم الأفراد للأحداث المحيطة بهم ينتج عنها مشاعر مصاحبة إيجابية أو سلبية تؤدي إلى تخطيها والمضي قدما أو الإحباط وعدم الاستمرارية. أشارت إحدى الدراسات إلى أن 70% من رواد الأعمال الذين شملتهم الدراسة يعتقدون بأن العمل الحر يصاحبه الكثير من الضغوط مقارنة بالعمل الوظيفي حيث تنبع هذه الضغوطات من إيجاد مصادر الأعمال، تقييم الفرص، إدارة الموارد، والتعامل مع الغموض والمخاطر المستقبلية. لذا، يرى الكثير بأن الضغوطات التي تشوب العمل الحر بمصادرها المختلفة والخوف من المشاعر السلبية المصاحبة لذلك تعد من أهم أسباب العزوف عن اتخاذ هذا المسار في الحياة.من هنا، يصبح التعامل مع مختلف الأحاسيس التي يواجهها الأفراد جزءا من العملية التعليمية لريادة الأعمال وإحدى متطلبات الاستمرارية والنجاح الذي ينشده رواد المستقبل، ويبقى السؤال كيف يتم ذلك؟

أثبتت دراسة في عام 2003 أن أحد أهم أسباب ظاهرة اختلاف نتائج الأفراد في الحياة رغم نشأتهم في البيئة ذاتها يعود إلى اختلاف طريقة تقييمهم للأحداث التي تدور حولهم مما ينتج عنه مشاعر وأحاسيس مختلفة، ومثال ذلك ما يقال عادة عن ريادة الأعمال بأن هناك مَن يرى فرصة في كل مشكلة بينما يرى البعض الآخر مشكلة في كل فرصة.

إنها قدرة الإنسان على تفهم ما يواجهه من أحداث ومدى إيمانه بقدراته على التعامل معها وتخطيها بدلا من الخوف والهروب منها. توصلت إحدى الدراسات إلى أنه كلما ازدادت ثقة الإنسان بقدرته على تحكمه بسلوكياته كلما ازدادت رغبته في أن يخوض غمار العمل الحر.

تقول النظريات بأن الأشخاص غالباً يقيمون ما يواجهونه من أحداث في الحياة إما كتحديات أو تهديدات لمسيرة حياتهم الاعتيادية. في حالة ريادة الأعمال، يقيم البعض البدء في ممارسة العمل الحر بأنه خطرا على أسلوب حياتهم ووقتهم وحريتهم وعلاقاتهم ومواردهم المالية بل ومستقبلهم مما يعني أن جميع توقعاتهم تشير إلى نتائج سلبية لهذا المسار من الحياة. هذا التقييم يؤدي إلى الاعتقاد الجازم بأنهم لا يملكون الموارد الكافية للتعايش مع ضغوطات العمل الحر وبالتالي يفقدهم الثقة في قدراتهم على التحكم فيما يتوقعونه من أحداث مستقبلية. إن فقدان الإنسان لثقته في قدراته على التحكم في الأحداث المستقبلية والتعامل معها يعتبر من أهم أسباب الخوف من الفشل وعدم الصمود في مواجهة العقبات وبالتالي مصادرة رغباته في التوجه نحو ريادة الأعمال. وعلى العكس من ذلك، يقيم البعض ما يواجهه من أحداث في الحياة كنوع من التحديات مما يعني أنهم يتوقعون نتائج إيجابية لما سيواجهونه مستقبلا. إن هذا التقييم كفيل بأن يزيد من مستوى اعتقادهم بأنهم يملكون الموارد الكافية للتعايش مع الضغوطات المصاحبة لريادة الأعمال بما فيها الفشل مما يؤدي إلى زيادة ثقتهم في قدراتهم على التحكم بما سيواجهونه مستقبلا حتى يحققون أهدافهم. لذا، تعتبر تعزيز ثقة الإنسان بإمكانية البدء في العمل الحر ومواجهة تحدياته والنجاح فيه من أهم عوامل غرس ريادة الأعمال في رواد المستقبل.

أثبتت الأبحاث أن ثقة الإنسان في مقدرته على البدء والنجاح في العمل الحر يمكن تعزيزها من خلال ثلاث طرق وهي الممارسة والقدوات والإقناع اللفظي. تعتبر الممارسة هي أقوى الوسائل المباشرة لرفع الثقة في أداء عمل ما ، لذا تعد برامج محاكاة الواقع وإنشاء الشركات ومختلف الأعمال التجارية الافتراضية إحدى أنجع الطرق لتعليم ريادة الأعمال. الطريقة الثانية والغير مباشرة لرفع مستوى ثقة الإنسان في مقدرته على البدء والنجاح في العمل الحر هي من خلال رؤية وسماع تجارب الآخرين ممن عاشوا في بيئة مماثلة وتحت ظروف مشابهة أو أصعب وتمكنوا من النجاح في مجال ريادة الأعمال.

لذا نجد بعض برامج ريادة الأعمال تعتمد على المتحدثين من رواد الأعمال والذين يشاركون الآخرين قصص نجاحهم وكيف تحكموا في مشاعرهم وأحاسيسهم حتى تغلبوا على التحديات والأوقات العصيبة في مسيرتهم. الطريقة الثالثة تتلخص في التأثير اللفظي حول ريادة الأعمال وأهميتها وإمكانية اعتبارها خيار عملي في الحياة ومثال ذلك إذا كان الوالدين أو أحدهما ممارسا للعمل الحر فقد يكون التأثير اللفظي أحد الطرق المهمة في زيادة الثقة بالنفس للتوجه في المسار ذاته. إضافة إلى ذلك، تعتبر المحاضرات من طرق التأثير اللفظي خاصة للأشخاص الذين لم يتعرضوا لأي تأثير من قبل رواد أعمال في البيئة المحيطة بهم. الجدير بالذكر أن هذه الطرق وتفاوت تأثيرها في العملية التعليمية يتطابق مع ما يسمى هرم التعلم والذي يعتبر أن الإنسان بإمكانه أن يتذكر ما يتعلمه بنسب متفاوتة بناء على طريقة التعلم فنجد أن قمة هرم هي التعلم بالممارسة حيث يستطيع الإنسان أن يتذكر90% مما تعلمه في حال كان التعليم بالممارسة بينما تقل النسبة إلى 70% في حال التعلم بالتحدث مثل إلقاء الكلمات أو المشاركة في المناقشات بينما تقل النسبة إلى 50% في حال التعلم عن طريق النظر والاستماع مثل المحاضرات.

إن أهمية تعزيز ثقة رواد المستقبل في قدراتهم ستعود على برامج دعم ريادة الأعمال بالعديد من الفوائد وأولها أن زرع ثقة رواد المستقبل في قدراتهم كفيلة بأن تضعهم على أولى عتبات البدء والاستمرار والنجاح في ريادة الأعمال ألا وهي وضع أهداف لحياتهم تتسم بالتحدي مما يقود إلى شحذ الهمم وإيقاد جذوة الحماس ورفع مستوى الطموح والتطلعات عوضا عن الأهداف البسيطة والتي تصاحب عادة الثقة المتدنية وتؤدي غالبا إلى محدودية الإنجازات. ثانيا إن رفع مستوى ثقة رواد المستقبل في قدراتهم ستساعدهم على التصدي لسلبية بعض قيم وثقافات المجتمعات والتي تحث على نمطية التفكير والتمسك بالمألوف وتعتبر ما سوى ذلك ضرب من المغامرة والمخاطرة المعروفة نتائجها مسبقا، وهو ما يتعارض كليا مع أبسط مبادئ ريادة الأعمال وما يدور في فلكها من تفكير وإبداع وإلهام. ثالثا إن تعزيز ثقة رواد المستقبل في قدراتهم ستساهم في الصمود أمام العقبات التي ستواجههم لا محالة بل وتشبثهم بأفكارهم وأهدافهم لإيمانهم العميق بأنفسهم وإمكاناتهم ففي كل مرة يتعرض فيها رواد الأعمال للرفض أو حتى الفشل يصبح إيمانهم بأفكارهم و ثقتهم بأنفسهم محط تساؤل وريبة وهنا يأتي دور عمق الثقة بالقدرات على التعامل مع ذلك بأنه جزءا من رحلة النجاح وليس نهاية الطريق وبالتالي فإن الاستمرار سيكون هو رد الفعل لكل ما يواجهونه عوضا عن التخلي عن أفكارهم والهروب من المواجهة.

يقابل أهمية تعليم ريادة الأعمال من خلال تعميق ثقة الأفراد بقدراتهم العديد من التحديات من أبرزها أن هذا النوع من التعليم يهدف إلى حث الأفراد على سلوك مسار في الحياة يعتبر غير تقليدي وبالتالي لا يمكن أن نتبع طرق التعليم التقليدية لإخراج أفضل ما يملكه رواد المستقبل من إمكانات توصلهم إلى مرحلة التفكير والسلوك الريادي والإبداع والخروج عن المألوف، حيث يتطلب هذا النوع من التعليم موارد بشرية ومادية وطرق تعليم وتقييم غير تقليدية تصل برواد المستقبل إلى أهدافهم وطموحاتهم وتحقق في الوقت ذاته النمو الاقتصادي المنشود والذي وضعت من أجله برامج دعم ريادة الأعمال في مختلف الدول. تتضمن أول طرق مجابهة تحديات تعليم ريادة الأعمال تدعيم الجانب النظري بآخر عملي مثل برامج المحاكاة والشركات الافتراضية ومنافسات بيع المنتجات والخدمات على أرض الواقع والتي تمكنهم من ممارسة الكثير مقومات العمل الحر مثل اتخاذ القرارات وإدراك الفرص و التسويق والمبيعات والإدارة و القيادة الفعالة. فيما يخص الموارد البشرية اللازمة، يتطلب هذا النوع من التعليم تأهيل المدربين وتغيير طرق تقييم المتعلمين حتى تكتمل العملية التعليمية وتحقق أهدافها.

إن طريق تعليم ريادة الأعمال وما يتطلبه من أساليب غير تقليدية يظل مليئا بالتحديات والتي تشمل طرق ووسائل وماهية التعليم والتقييم حتى يصل صناع برامج دعم ريادة الأعمال إلى الأهداف المنشودة التي تعود بالنفع على اقتصاديات الدول وتعين على مجابهة التحديات التي تواجهها الأجيال ولتكن نقطة البداية هي غرس وتعزيز الثقة بقدراتهم يقودهم إلى ذلك شغف صادر من دواخلهم لتحقيق ذواتهم والإسهام في تنمية مجتمعاتهم.


بقلم : د. خالد بن محمد العماري
دكتوراه ريادة الأعمال-جامعة بليموث.
ماجستير ريادة الأعمال-جامعة سري.
Dr.k_alammari@yahoo.com